إيران تستثمر زيارة الكاظمي لإستيفاء ثلاثة مليارات دولار ديون من العراق

أعلن رئيس غرفة التجارة المشتركة بين ايران والعراق يحيى آل اسحاق يوم الثلاثاء عن السعي الى وضع جدول زمني للعراق لسداد ما بذمته من ديون تُقدر بنحو ثلاثة مليارات دولار عن استيراد الطاقة من إيران .
وبدأ رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي يرافقه وفد حكومي اليوم بزيارة رسمية الى إيران.
وتأتي زيارة الكاظمي بعد يوم واحد على زيارة وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف الى العاصمة بغداد، ومدينة اربيل عاصمة اقليم كوردستان حيث التقى بكبار المسؤولين والقادة السياسيين في المدينتين، وبحث معهم عددا من القضايا وسبل تعزيز العلاقات الثنائية.
وقال آل اسحاق في تصريحات نقلتها وسائل اعلام ايرانية اليوم ان “القضايا الاقتصادية ومتابعة ماتم الاتفاق عليه خلال زيارات مسؤولي البلدين لازالة المشاكل والعوائق الاقتصادية ستكون على سلم اولويات البلدين”.
واضاف ان “تهيئة الارضية والتخطيط لرفع التبادل التجاري لبلوغه 20 مليار دولار بين ايران والعراق هي من المواضيع التي سيبحثها رئيس وزراء العراق في طهران “.
ودائما ما تحدث المسؤولون الايرانيون ومنذ الاعوام السابقة ومع تشديد الولايات المتحدة الامريكية العقوبات الاقتصادية على بلادهم عن هذا الرقم في رفع حجم التبادل التجاري ألا وهو 20 مليار دولار .
واشار آل اسحاق انه “سيتم التطرق الى ديون العراق لايران بشأن الطاقة والكهرباء والتي تم التفاوض بشأنها مسبقا وتقدر بحوالي ثلاثة مليارات دولار وسيتم خلال الزيارة وضع جدول زمني لتسديدها” .
وبين آل اسحاق انه وبسبب تفشي فيروس كورونا واغلاق الحدود بين البلدين فأن هذه الزيارة من شأنها الاسراع في اعادة فتحها لتصدير السلع والبضائع .
وكان وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان، في شهر حزيران الماضي، توقيع عقد مدته عامين لتصدير الكهرباء إلى العراق.
وتزود طهران العراق بالكهرباء بواقع 1200 ميغاوات عبر أربعة خطوط؛ هي خط (خرمشهر – البصرة)، و(كرخة – العمارة)، و(كرمنشاه – ديالى)، و(سربيل زهاب – خانقين).
كما يساهم الغاز المستورد من إيران، بتشغيل محطات كهربائية عراقية ترفد المنظومة بما يقارب من 3300 ميغاوات.
ويأتي توقيع عقد تصدير الكهرباء لمدة عامين، بعد أعلان الولايات المتحدة الشهر الماضي،عن إعفاء مدته 120 يوماً لاستيراد الكهرباء من إيران إلى العراق، عقب تشكيل حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
وتعفي واشنطن العراق، من عقوبات استيراد الغاز والكهرباء من إيران، جراء عجز بغداد عن سد الحاجة المحلية من الطاقة الكهربائية.
ويبلغ إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية وفقا لوزارة الكهرباء 13500 ميغاوات، ويخطط لإضافة 3500 ميغاوات خلال العام الحالي، عبر إدخال وحدات توليد جديدة إلى الخدمة؛ إلا أن التقديرات تشير لحاجة البلد لأكثر من 20 ألف ميغاواط.
واظهرت وثيقة مذيلة بتوقيع مدير توزيع كهرباء ديالى طارق خليل ابراهيم في حزيران الماضي تثبت ان الكهرباء المتسوردة من ايران غير مستقرة رغم الالتزام بالقطع وبالاحمال.
وفي برقية عاجلة افاد ابراهيم بتأزم وضع المنظومة الكهربائية في ديالى نتيجة التذبذب اللحظي والانخفاض بالفولتية لخطوط نقل الطاقة الكهربائية الايرانية (ميرساد 400 كف، سربل زهاب 132 كف) رغم تنفيذ القطع والتزام المحطات بالاحمال.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *