تحالف الصدر معترضا على رئيس التسوية : الكتل كلفت الكاظمي للدخول بمأزق

اعرب تحالف “سائرون”، المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم السبت، عن اعتراضه على اختيار رئيس مجلس وزراء “تسوية”، معتبرا أن الكتل السياسية كلفت مصطفى الكاظمي للدخول بمأزق.
وقال النائب عن التحالف رياض المسعودي، ان “رئيس الوزراء المكلف الحالي، مصطفى الكاظمي، ليس مرشح الكتل السياسية، بل هو مرشح تسوية، والكتل السياسية تحاول ان تجد مخرجا من مأزق اختيار رئيس وزراء جديد، بدلاً من المستقيل عادل عبدالمهدي”.
وبين المسعودي ان “التيار الصدري، يؤكد دائما، انه ليس مع اختيار رئيس وزراء تسوية، بل مع اختيار رئيس وزراء قوي، هو يختار كابينته الوزارية، اما الكتل السياسية، ترغب برئيس وزراء بتوافق سياسي، حتى تدخل في مأزق حصص واستحقاق المكونات، من أجل مصالحها وليس مصلحة المكون”.
وأكدت كتلة الفتح النيابية، اليوم السبت، استمرار المفاوضات السياسية نحو تشكيل الحكومة المقبلة، مشيرة إلى ان أسماء الكابينة الوزارية لحكومة المكلف مصطفى الكاظمي ستدقق في هيأتي النزاهة والمساءلة والعدالة قبل إرسالها إلى مجلس النواب.
وكشفت تسريبات بتوصل الكتل السياسية الرئيسة في العراق الى اتفاق نهائي مع رئيس مجلس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي على تشكيل الحكومة الانتقالية المقبلة.
وبحسب التسريبات فإن حكومة مصطفى الكاظمي تتألف من 22 وزارة، والمرشحين لشغل تلك الحقائب هم من بين سياسيين ومستقلين.
وتشير التسريبات الى ان الشيعة سيحصلون على 11 وزارة بضمنها ( الداخلية، النفط، الخارجية، التربية بدلا عن التعليم العالي)، فيما سيحصل المكون السني على 6 وزارات ( بضمنها التعليم العالي بدلا عن التربية) بينما سيحصل الكورد على 3 وزارات بينها المالية والكهرباء، وسيحصل المسيحيون على وزارة، والتركمان على وزارة ايضا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *