صراع الوزارات يتفاقم.. الخنجر يشكل ائتلافاً جديداً بمعزل عن الحلبوسي

كشفت نائبة في البرلمان العراقي يوم الجمعة عن تشكيل ائتلاف سني جديد برئاسة رجل الأعمال خميس الخنجر، غالبية أعضائه كانوا في تحالف القوى العراقية بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.
وقالت هدى جارالله لشفق نيوز، إنه “تم تشكيل ائتلاف نواب المدن المحررة ويبلغ عددهم 25 نائباً، بقيادة رئيس الائتلاف خميس الخنجر”.
وأضافت أن “هذا الائتلاف سيكون له تمثيل بالبرلمان تحت مسمى كتلة المدن المحررة لتمثيل المحافظات التي كانت تحت سيطرة تنظيم داعش”، لافته إلى أن “هذا الائتلاف سيكون بمعزل عن تحالف القوى العراقية بقيادة الحلبوسي”.
ولفتت جارالله، وهي عضو في الائتلاف الجديد، إلى أن غالبية نواب الائتلاف الجديد كانوا أعضاء في تحالف القوى العراقية بزعامة الحلبوسي.
وأردفت بالقول، إن “الائتلاف سيبدأ بحواراته والمفاوضات السياسية مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي من أجل تشكيل الحكومة المقبلة”.
وكان تحالف القوى العراقية بزعامة الحلبوسي، أكبر تكتل للسنة في البرلمان قبل تشكيل الإئتلاف الجديد. وكان يشغل نحو 40 مقعدا من أصل 329 مقعدا في البرلمان.
والخنجر رجل أعمال عراقي ثري، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات عليه العام الماضي إثر اتهامه بتقديم الرشوة لمسؤولين حكوميين وممارسة الفساد على حساب الشعب العراقي.
ويأتي هذا التطور بعد يوم من كشف مصدر في ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي عن خلافات واسعة في الإئتلاف أفضت إلى شروخ جراء غياب التوافق بخصوص تقاسم الوزارات في حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي المرتقبة.
وتشي هذه التطورات بصراع يجري في الخفاء داخل التحالفات السياسية على الحقائب الوزارية في حكومة الكاظمي.
ووفق مصادر فإن الوزارات ستتوزع على المكونات كالتالي: 11 وزارة للمكون الشيعي، و6 للمكون السني، و4 للمكون الكوردي، ووزارة واحدة للأقليات (المسيحيون أو التركمان).
ولا يزال الكاظمي يجري مشاورات مع الكتل السياسية لتقديم تشكيلته إلى البرلمان في الأيام المقبلة. وتشير المعطيات إلى أنه يحظى، مبدئيا، بدعم غالبية القوى السياسية الشيعية والسنية والكورية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *